cover image of سارق الجثث

سارق الجثث

by باتريسيا ميلو

ebook

Sign up to save your library

With an OverDrive account, you can save your favorite libraries for at-a-glance information about availability. Find out more about OverDrive accounts.

   Not today

قالت "دالفا" عندما وصلت إلى المستشفى:,- فظيع، فظيع، تلك الفتاة، خطيبة "جونيور" جاءت إلى المنزل هذا الصباح، بعد أن كانت "دونا لو" قد بدأت اليوم بداية جيدة؛ حتى إنني تمكنت من جعلها تشرب قليلًا من الحليب، ذهبنا للتنزه في الحديقة، وتشمست قليلًا في الشرفة، كانت في حالة جيدة حقًّا، تحدثنا، وسألتني ما إذا كنتَ ستصل سريعًا، لأنها ترغب في الذهاب إلى الكنيسة، اعتقدت أن اليوم سيكون أفضل، ولكن بعد ذلك وصلت "دانييلا"، أنت تعرفها، لم أرَ قط شخصًا مدللًا للغاية مثل تلك الفتاة المرفهة، وصلت منتعشة من صالون التجميل، أظافر قدميها ويديها ملونة بدقة فائقة حتى إنك تستطيع شم رائحة الطلاء، تعرفه؟ رائحة طلاء الأظافر الجديد؟ وبدأت تقول كيف إنها في معاناة ومكتئبة، وإنها لا تستطيع تحمل المزيد، بينما أكتفي بالنظر إلى أظافرها الحمراء، الفتاة تذهب لطلاء أظافرها، ثم تعاني! كل أظافرها مشذبة! هذا ما لا يمكنني فهمه، المعاناة ليس لديها أظافر حمراء، انظر إلى "دونا لو"؛ إنها لا تغسل أسنانها حتى ما لم أضع لها المعجون على الفرشاة، لا تستطيع حتى أن تفعل أبسط الأشياء، تمشيط شعرها، وارتداء الملابس، والأخرى تذهب لطلاء أظافرها، وفي الحال بكت الاثنتان، تعانقتا، انتحيت بالفتاة جانبًا وقلت لها: اسمعي يا "داني"، أعتقد أنه سيكون من الأفضل لك المغادرة، "دونا لو" ضعيفة جدًا، ولا تستطيع تحمُّل الانفعالات العاطفية الزائدة، ولكن "داني" تصرفت كما لو أنها لم تسمعني، عانقنتي، وبكت، ووقفت تنتحب، وتندب كما لو أنها أرملة، عندما غادرت، سقطت "دونا لو" على الأرض، كما تعرف، المثير للشفقة أنها رقيقة، وواهية للغاية لدرجة أنها لا تستطيع الوقوف على قدميها، عندما ذهبت إليها بحساء الغداء، وجدتها ساقطة بجوار علب الأدوية الفارغة التي ابتلعتها، فظيع,

Publication Details

Publisher:
العربي للنشر والتوزيع
Publication Date:
2016

Format

  • Adobe PDF eBook 851.9 KB
سارق الجثث
Copy and paste the code into your website.
New here? Learn how to read digital books for free