We want your feedback!
Click here
cover image of على الطائر

على الطائر

by مارون عبود

ebook

Sign up to save your library

With an OverDrive account, you can save your favorite libraries for at-a-glance information about availability. Find out more about OverDrive accounts.

   Not today

يقول الكاتب راجع كتبي الأربعين المطبوعة تَجد أنني لم أكتب، ولم أستكتب لأحد منها مقدمة، أما هذا الكتاب الذي سجنني ثلاث سنوات ونصف، وعدة من أشهر أخر لتشذيبه وتهذيبه، فأراني مكرهًا على تصديره بهذه الكلمات. طلبت مني محطة الشرق الأدنى أن أنقد أحاديثها الأدبية، وهذا يعني أن أربط إلى المذياع، فلا تقل أجلك لله عن الربط، فخالقنا واحد. وهكذا بقيت سنوات أصغي إلى المتكلمين يوميٍّا، وأدون ملاحظاتي، وفي نهاية كل خمسة عشر يومًا أعود إلى وريقاتي، وأكتب مقالًا أبعث به في حينه إلى قبرص. كنا فيما مضى نستورد من تلك الجزيرة ما نستورد ... وصرنا نصدر إليها أوراقًا نسودها؛ فتسود وجهنا عند أدباء الأقطار العربية وشعرائها. كانت محطة الشرق الأدنى رحمها لله صحيفة هوائية كبرى، وكنت ناقدها الأدبي يوم كان سمعها صعبًا، ولما سهل السماع انقطع الحبل ... الصحافة تعالج الزائل، أما النقد الأدبي فيعنيه الباقي، ومن هنا جَاء شقائي

Publication Details

Publisher:
Cicc
Edition:
1
Publication Date:
2014

Format

  • Adobe PDF eBook 1.9 MB
على الطائر
Copy and paste the code into your website.